6 خطوات لتطوير أعمال الصيدلية
Dawatech CMS - a big picture

لتطوير صيدليتك يجب أن تلتزم بعدة معايير ربما تختلف قليلاً من بلد لآخر أو حتى منطقة لأخرى لكنها وسيلة ضرورية لتطوير أعمال الصيدلية.

  

ركز على المرضى

إن المهمة الأولى للصيدلية هي خدمة المريض من خلال توفير وإعداد وصرف الأدوية بشكل مناسب، وقد يكون لبعض الصيادلة في المستشفيات قدر أكبر من الاتصال مع الأطباء بما يساهم في تقديم رعاية طبية متكاملة للمرضى. 

وأحياناً يكون من الأنسب للصيدلي تقديم نفسه وتوضيح دوره جيداً للمريض وأن يسأله كيف يمكنه مساعدته، ومن المهم إظهار الاهتمام والاحترام للمريض أثناء الاستماع إلى متطلباته والأدوية التي يرغب في شرائها. 

ويجب انتقاء الأسئلة المناسبة لتحديد مشكلات المريض والاستشارات الدوائية المناسبة التي يحتاج إليها، ومن المهم الاستماع بفاعلية إلى كل ما يقوله المريض، ويمكن أيضاً استخدام الإشارات غير اللفظية لإظهار الفهم مثل الإيماء والاتصال بالعين.

ويمكنك طرح أسئلة إضافية على المريض لاستيضاح أي غموض في أسئلته الأساسية بخصوص أي دواء أو منتج يود شرائه، ويجب عليك أن تزيل مخاوف المريض وهواجسه من خلال شرحك الوافي للوصفات الطبية.  

ولابد أن تعطي الأولوية في الصيدلية لشكوى المريض وأن تحرص على علاج كل المشكلات التي قد تواجهك في الصيدلية على الفور لتطوير أعمال الصيدلية على أكمل وجه. 

استخدم التكنولوجيا

يمكن لتكنولوجيا المعلومات تحسين سلامة المرضى وتمكين صيادلة وموظفي الصيدلية من تقديم رعاية دوائية عالية الجودة، وتستخدم الكثير من الصيدليات الآن أنظمة تقنية تعتمد تكنولوجيا المعلومات في تسجيل الأدوية وصرفها ووضع علامات الباركود عليها وإظهار المعلومات الضرورية التي يجب إبلاغها للمرضى. 

ومن المهم في تطوير أعمال الصيدلية الاعتماد على برامج إدارة الصيدلة الاحترافية والتي تطورت وأصبحت متصلة بالإنترنت وهو ما يوفر العديد من المعلومات السهلة والمرتبة عن العميل وتاريخ تعامله مع الصيدلية واحتياجاته واستخدامه لأنواع الأدوية ونمط الاستهلاك وغيرها من المعلومات التي يمكن للصيدلي أن يطلع عليها بنظرة واحدة وبشكل مبسط ليعرف كافة التفاصيل عن العميل.

وتستخدم بعض الصيدليات الرائدة تنبيهات نصية يتم إرسالها إلى هواتف العملاء لتذكير المرضى حين تكون الوصفات الطبية جاهزة، كما أصبح من الضروري أن تحتوي صيدليتك على أهم الأجهزة الإلكترونية التي تقيس ضربات القلب والضغط ومستويات السكر في دم المريض.

ويمكن إلى جانب ذلك استخدام تكنولوجيا الاتصالات الرقمية لتقديم استشارات دوائية للمرضى أونلاين من خلال الدردشات الإلكترونية سواء النصية أو الصوتية عبر الإنترنت. 

 

 

اختر طاقم العمل بعناية

يعتبر اختيار طاقم العمل بعناية هو حجر الزاوية في نجاح صيدليتك، وينقسم طاقم عمل الصيدلية إلى فئتين أساسيتين وهما الصيادلة وعمال الصيدلية، وفيما يلي أهم ما يجب عليك فعله بشأن اختيار كل منهما: 

الصيادلة: 

يجب أن تختار صيادلة شغوفين بالمهنة ولديهم شهادات أكاديمية متخصصة، وذلك مهم للغاية لكي يكونوا قادرين على اتخاذ قرارات صائبة بشأن جرعة الدواء بما يناسب كل مريض.
عمال الصيدلية:

لعمال الصيدلية دور مهم للغاية في مراقبة المخزون الصيدلاني وتحديث السجلات وإعدادها باستمرار، بالإضافة إلى مهام إدارية كالرد على استفسارات العملاء عبر الهاتف.

استثمر في موظفيك

لتطوير أعمال الصيدلية بشكل فعال ينبغي الاستثمار في كل طاقم عمل الصيدلية، وذلك من خلال توجيه كل فريق عمل إلى مهام وظيفته واكتساب أهم المهارات الشخصية اللازمة كما يلي:

التدريب: 

التدريب المتواصل ضروري لتحقيق إدارة أفضل للصيدلية، كما يساهم في زيادة معدلات رضا المرضى عن الخدمات الدوائية.

تخصيص ميزانية لتطوير الصيدلية:

لا يكفي تدريب طاقم عمل الصيدلية فقط في ظل منافسة قوية بين أكثر من صيدلية في نفس الحي غالباً، ولذلك لابد من وضع ميزانية مالية يتم من خلالها تحديد أولوياتك لزيادة حجم أعمال الصيدلية.

وفي نهاية المطاف يجب أن تبذل كل ما في وسعك للاستثمار في طاقم عمل الصيدلية؛ لأن ذلك هو الضمان الحقيقي لتطوير الصيدلية بصفة دائمة.

تعلم من تعليقات العملاء الغاضبين

يختلف كل عميل في احتياجاته ومتطلباته الأساسية، وكل من عمل في صيدلية تعامل أحياناً مع عملاء غاضبين، وعلى الرغم من أن المريض قد يكون لديه سبب وجيه جداً للغضب إلا أن الصيادلة في بعض الأحيان لا يرون الأمر من وجهة نظر العميل. 

حيث يمكن أن تكون هناك معلومات ناقصة أو خطأ ما حدث بشكل غير مقصود أو أن الأمر مجرد سوء تفاهم لكن العميل لا يمنحهم الفرصة للإيضاح، لكن من المهم حتى في لحظات كهذه ألا يخرج الصيدلي عن شعوره أو يجاري العميل في غضبه. 

لكن مهما ساءت الأمور بين طاقم العمل وعملاء الصيدلية لا يجب أن يسمح الصيدلي بتصعيد الموقف، ولذلك يجب عليك الحفاظ على الهدوء مهما كان الوضع سيئاً، ويمكن معالجة أية مشكلة خلال التصرف بحكمة. 

ويمكن النظر إلى أن تعليقات العملاء الغاضبين أو أزماتهم يمكن أن تنبهك إلى بعض القصور في تقديم خدماتك، وربما تكون لديك بالفعل مشكلة في الصيدلية تسبب الإزعاج لعملائك دون أن تدري، وعلاج تلك المشكلة بشكل جذري سيكون بمثابة حل سحري لغضب عملائك.

 

 

اكتشف طرق مختلفة من المنافسين

إذا كانت المنافسة قوية في منطقتك مع بقية الصيدليات يجب عليك أن تفكر في تطوير أعمالك وخدماتك لكي تصبح متقدماً عنهم بخطوة، مثل توفير الأدوية النادرة التي عادة ما يكون المرضى في احتياج شديد إليها، ومن المفيد في ذلك التواصل مع شركات الدواء الرائدة التي تتولى تصنيع تلك الأدوية غير المتداولة.

ومن أهم ما يساعدك في التغلب على منافسيك أن تتعلم من نقاط القوة لديهم ولا تجعلهم دائماً هدفاً لانتقاداتك، بل ويجب أن تتقبل قيام منافسيك بتقديم خطط تسويقية تتفوق عليك أحيانا، ويجب عليك في تلك الحالة أن ترصيد ميزانية جيدة وتطلق من خلالها حملة لاستعادة مكانتك.

 

ابدأ قصة نجاحك الآن

اطلب نسختك التجريبية الآن 
تجنبها! هذه الأسباب تتسبب في خسارة أعمالك الصيدلية


لتطوير أعمال صيدليتك ينبغي عليك أن تقوم بتحسين آليات الإدارة وأن تضع خطط تسويقية ناجحة وأن تطور دورة العمل بشكل مستمر وإلا ستصبح أعمالك مهددة ب...